كنيسة القيامة الكنيسة دولي-عالمي

العالم بأسره يضجّ بولادة قديس جديد في بارقة أمل جديدة له على طريق الحق والحياة جسد غير فان لشاب توفي عام ٢٠٠٦

يضجّ  العالم بأسره في خبر جسد غير فان لشاب توفي عام ٢٠٠٦ وهو على طريق القداسة

توفي الشاب كارلوس أكوتيس في العام ٢٠٠٦ عن عمر ١٥ سنة إثر إصابته بسرطان الدم هذا الشاب الذي كان مفعم بمحبته للسيد المسيح والعذراء مريم منذ صغره 

carlos 5 years

وكان كارلوس قد عمل على برمجيات مهمة وأبرزها تبويب وجمع جميع المعجزات الإفخارستيّة في العالم. بدأ المشروع عندما كان عمره ١١ سنة حيث  كتب حينها: “كلما تناولنا جسد المسيح، أصبحنا أكثر مثل يسوع، فنبني على هذه الأرض جواً من الجنة.”واليوم كشفت معلومات تؤكد ان جثمانه لم يمسه الفساد بعد!

 وكشف الكاهن مارسيلو تينوريو، المسؤول المساعد عن دعوى التطويب، نشر الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وكشف أنه رأى الصور لكنه لا يستطيع نشرها.

وقال الكاهن  “أعزائي، تلقيّت اليوم من والدة كارلو أكوتيس الخبر الرائع بأن جسد الشاب المكرم ، الذي مات مقدماً حياته للبابا بندكتس السادس عشر، عيز مصاب بأذى أو فساد.”

وأشار الى أن الجثمان سيُنقل الى دير الكبوشيين في أسيزي وعلى الأرجح الى كنيسة القديسة ماريا ماجوري في أسيزي.

في إشارة الى أن استخراج جثة كارلوس والكشف عليه أجراه مجمع قضايا القديسين ضمن إطار دعوى التطويب.

وطلب المجمع ترقب الفحوصات الطبيّة قبل الإفصاح عن أي شيء في ما يتعلق بوضع جثة كارلوس.

يبدو أن العالم بأسره ينتظر ولادة قديس جديد في بارقة أمل جديدة له على طريق الحق والحياة 

ma32oul

%d مدونون معجبون بهذه: