لبنان أمن

“نصرالله” سيصلي في القدس

استقبل نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، وفدا ضم رؤساء وممثلين عن المنظمات الشبابية والطلابية اللبنانية والفلسطينية والسورية التي أتت للمباركة لقيادة المقاومة ومجاهديها ذكرى انتصار تموز 2006.

وقد عرض الشيخ قاسم خلال اللقاء “التطورات الأخيرة على الساحة الإقليمية من إيران إلى اليمن إلى سوريا وفلسطين، ثم كان الحديث عن آخر الأحداث والملفات المطروحة على الساحة اللبنانية”.

وفي السياق، تحدث الشيخ قاسم عن “حرب تموز”، مؤكدا “أن النصر الذي حققه المجاهدون على الآلة العسكرية الاسرائيلية المتطورة إنما تحقق بفضل إيمان وإرادة ومعرفة قيادة المقاومة بكيفية الإنتصار على اسرائيل في هذه المعركة المحقة”، مشددا على “أن جميع الحلفاء هم شركاء في هذا النصر”.

وتعليقا على ما صرح به سماحة الأمين العام لحزب الله حول الصلاة في القدس، اعتبر “أن السنن الإلهية تؤكد على ذلك، فمسار الأحداث يدل بشكل واضح أن محور المقاومة يزداد قوة يوما بعد يوم مقابل تراجع المحور المقابل، وبالنهاية سنصل إلى اليوم الذي تحدث عنه سماحة السيد حسن نصر الله”.

وفي الشأن المحلي، اعتبر الشيخ قاسم “أن قرار حزب الله بتصويت كتلة الوفاء للمقاومة لصالح الموازنة كان لقناعتنا أن ما تحقق في هذه الموازنة فيه إيجابيات عديدة”.

وأكد أن “التوطين مستحيل في ظل لبنان القوي كما هو اليوم”.

%d مدونون معجبون بهذه: