منوعات مجتمع دولي-عالمي

إيفنانكا ترمب تلهب قاعة الأمم المتحدة وتوقذ الجميع وتحرك العجلة الإقتصادية في مختلف أنحاء العالم

أثارت مستشارة الرئيس الأميركي وابنته، إيفانكا ترمب جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إطلالتها في اجتماع عقد ضمن فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.وحضرت إيفانكا ترمب ندوة أقيمت في الجمعية العامة للأمم المتحدة حول حرية الأديان، ضمت عددا من الناشطين في هذا المجال من أنحاء العالم، إلا أن إطلالتها أصبحت محل انتقاد عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد ارتدت ابنة الرئيس الأميركي قميصا أزرق اللون وتنورة بيضاء زينتها بعض الأزهار، وكانت عدسات الكاميرات لها بالمرصاد.وعلق ناشطو مواقع التواصل، على إطلالة إيفانكا، إذ استذكروا كلاما سابقا لوالدها، حين انتقد في العام 2011 عضو الكونغرس السابق بارني فرانك، بسبب إطلالة “غير ملائمة”، مستخدمين نفس تعبير والدها لانتقادها.من الجدير ذكره، أن إيفانكا شاركت في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة مع وفد الرئاسة الأميركية، مع زوجها جاريد كوشنير.