لبنان إقتصاد

الاعتمادات مؤمّنة… واموال المودعين محفوظة ولا داعي للهلع

اجتماع مالي حرص على طمأنة المودعين عقِد في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، وحضور الوزراء: علي حسن خليل، منصور بطيش، سليم جريصاتي، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس وأعضاء جمعية المصارف.

رئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير الذي تلا بيان المجتمعين، لفت الى انه تمّ تكليف وزيري المالية والاقتصاد وحاكم مصرف لبنان ورئيس جمعية المصارف متابعة الاوضاع النقدية والمصرفية، على ان يتم اصدار بيانات توضيحية منعا لأي التباسات او اخبار غير صحيحة كلما اقتضت الحاجة.

وأكّد الاجتماع ان اموال المودعين محفوظة، وان ما يحصل هو مسألة لا علاقة لها بالملاءة وبالتالي لا داعي للهلع.

 ومن المقررات الطلب الى حاكم مصرف لبنان الاستمرار في اتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على سلامة النقد والاستقرار الاقتصادي وسلامة اوضاع النظام المصرفي، استنادا الى قانون النقد والتسليف، واقتراح التدابير اللازمة لحلول عملية عند الاقتضاء.

وتقرّر الطلب الى حاكم مصرف لبنان بالتعاون مع جمعية المصارف تيسير الحاجات اللازمة للمودعين ولا سيما منهم صغار المودعين للمحافظة على اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية بالاضافة الى التسهيلات اللازمة لتأمين ديمومة عمل القطاعات الانتاجية.

وخلال الاجتماع، أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ان الاعتمادات مؤمّنة للنفط والطحين والأدوية فيما علِم ان المصارف سوف تفتح ابوابها الثلاثاء بشكل طبيعي.

وكشف وزير المال علي حسن خليل ان الرواتب مؤمنة لشهري 11 و12 ولا مشكلة في ذلك وربما قد يتم تأجيل استحقاقات اليوروبوند.

في السياق، اكدت  مصادر بيت الوسط لـ “الجديد” انه لم تتم دعوة رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري إلى الاجتماع المالي في بعبدا لذلك لم يحضر.

%d مدونون معجبون بهذه: