لبنان مجتمع سياسة

أحد الإصرار زحف بشري والشعب مصر على محاربة الفساد

لليوم الخامس والعشرين ومن دون كلل ولا ملل، يواصل اللبنانيون ثورتهم ضد الفساد والسلطة التي ما تزال تصمّ آذانها من دون أن تحدد موعد الاستشارات النيابية لتكليف رئيس جديد لحكومة التكنوقراط التي ينادي بها الشعب اللبناني منذ 17 تشرين الأول.

واليوم وتحت عنوان “أحد الإصرار”، خرج المواطنون في مختلف المناطق بزخم كبير للتأكيد على إصرارهم على عدم الخروج من الشوارع قبل تحقيق مطالبهم المحقة والحصول على ابسط حقوقهم.

فقد غصت ساحة الشهداء وساحة رياض الصلح بآلاف المواطنين الذين أنشدوا نشيد الثورة بصوت واحد مؤكدين إيمانهم بوطنهم الذي يستحق الأفضل.

وليس بعيدا عن ساحتي رياض الصلح والشهداء، فقد كانت الفاكهة في بعلبك النجم الأبرز اليوم.

وشهد اليوم الخامس والعشرون تظاهرة أمام منزل النائب السابق اسماعيل سكرية في بعلبك.

إلى ذلك، نفذ عدد كبير من أبناء الشوف، اعتصاما عصر اليوم أمام سرايا بيت الدين، رفعوا خلاله الأعلام الوطنية ولافتات تدعو إلى مكافحة الفساد و”استرجاع الأموال المنهوبة”، و”الإسراع بتأليف حكومة اختصاصيين توحي بالثقة”، وذلك على وقع الأغاني الوطنية التي بثت عبر مكبرات للصوت.

ودعا منظمو الوقفة، أبناء المنطقة، إلى “المشاركة في الاعتصامات امام المقرات الرسمية في المنطقة والعاصمة، حتى تحقيق مطالب الشعب”.

وفي بلدة بخعون الضنية نفذ طلاب مدارس رسمية وخاصة مسيرة تضامنية مع مطالب الحراك الشعبي، انطلقت من ساحة الساعة وسط البلدة وجالت في شوارع البلدة قبل ان تعود من حيث انطلقت، رددوا خلالها هتافات تدعو الى تأييد مطالب الحراك ودعمها.

ونفذ طلاب مدرسة بلدة الحازمية في الضنية مسيرة مماثلة توجهت من المدرسة الرسمية باتجاه بلدة طاران المجاورة، حيث أقيم إعتصام مشترك في ساحة البلدة، تضامنا مع مطالب الحراك الشعبي.

وأفاد مندوب “الوكالة الوطنية للاعلام” بأن المعتصمين في خيمة كفررمان انطلقوا منها بمسيرة نحو محيط سرايا النبطية، وجالوا في شوارع المدينة وصولا حتى مصرف لبنان، ورفعوا الاعلام اللبنانية على وقع اناشيد وطنية، وسط مواكبة من القوى الأمنية التي انتشرت بمحيط السرايا ودوار كفررمان وعلى طول الطريق حتى المصرف.

وارتفع عدد المعتصمين عند تقاطع ايليا في صيدا، مساء اليوم، بعدما تقاطرت وفود من المدينة وجوارها، إلى المكان. ويردد المشاركون هتافات مطلبية، مؤكدين الاستمرار في الاعتصام “حتى تحقيق المطالب وفي مقدمتها تأليف حكومة وطنية إنقاذية”.
وكان عدد من المحتجين قد تجمعوا في حديقة محمد الناتوت الوسطية عند ساحة دوار ايليا، ثم انتقلوا في تظاهرة إلى الساحة.

وكعادتها لم تمل الفيحاء من التظاهر، فقد تجمع الآلاف في ساحة النور في طرابلس.

%d مدونون معجبون بهذه: