لبنان إقتصاد تكنولوجيا دولي-عالمي

تقنية ستساعد لبنان على خفض عجزه المالي وسلامة ابنائه

استخدام الهواتف أثناء القيادة يمثل خطرا داهما، ويتسبب في عدد كبير من الحوادث، وهو ما دفع سلطات النقل في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية إلى تشغيل كاميرات لرصد الهواتف المحمولة، بهدف خفض عدد قتلى الطرق بواقع الثلث خلال عامين.
وهذه الكاميرات هي الأولى في العالم لاكتشاف الهواتف المحمولة ستعمل يوميا على مدار الأربع والعشرين ساعة، وفي كل الأحوال المناخية، لاكتشاف أي قائد سيارة يستخدم الهاتف المحمول. وتستخدم الذكاء الاصطناعي لمراجعة الصور، ورصد الاستخدام غير القانوني للهاتف. 
هذا التقنية قد تفيد لبنان كثيراً وتستطيع السلطات اللبنانية جني الكثير من الأموال عبر محاضر ضبط لا يختلف إثنان على تطبيقها والحد من حوادث السير القاتلة على طرقات الموت . وتستطيع الدولة أن تستثمر الأموال المجنية من هذه الرادارات والتي يتوقع أن يكون مردودها عالياًمن تحسين حال الطرقات والإنارة على جميع الأراضي اللبنانية والتي هي أيضاً سبب من أسباب الحوادث القاتلة .لا شك أنه نظام لتغيير الثقافة والإلتزام بالقانون

وهذه التقنية ستخفف حتماً عبئاً كبيراً على خزينة الدولة بل ستدر أموال كبيرة للخزينة

وفي القانون المتبع لهذه الكاميرات يستطيع المواطن الاتصال أو استقبال مكالمات صوتية أثناء قيادة السيارة، ولكن شريطة استخدام السماعات.

ويحظر القانون كل الاستخدامات الأخرى للهاتف المحمول أثناء القيادة، مثل مكالمات الفيديو، واستخدام مواقع وسائل التواصل الاجتماعي، والتصوير.

وهذه  الكاميرات قادرة على فحص 135 مليون سيارة كل عام، في حين تتطلع دول أخرى حاليا إلى إدخال التكنولوجيا ذاتها.

نحن طرحنا الفكرة وعلى الدولة هي من تستقدم هذه التكنولجيا وأن لا تلزمها لأي من شركات حيتان المال 

واللذين يمتصون دم الشعب ودم الدولة 

Ma32oul