لبنان مجتمع أمن القضاء

الشباب اللبناني إما السرقة أو الإنتحار #داني_ابو_حيدر

بعد خبر انتحار المدعو داني ابو حيدر، ابن الـ40 عامًا، عبر إطلاق النار على نفسه بسبب طرده من العمل مما ادى الى وفاته في منطقة النبعة كما انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أصدرت مجموعة شركات دباس بيان توضيحيًا.

ولفت البيان، الى أن “مجموعة شركات دباس تلقت ببالغ الأسى والحزن خبر وفاة أحد موظفيها المرحوم داني ابي حيدر، الذي لطالما اتسم بحسن السيرة والسلوك بشهادة كل الذين عرفوه وعملوا معه”.

وأوضح، أنّ “المرحوم داني ابي حيدر عمل ومارس مهامه لأكثر من اربعة وعشرين عامًا لدى مجموعة شركات دباس، وهو من أكفأ وأخلص الموظفين الذين عرفتهم المجموعة، وقد استمر بقبض كافة أجوره ومخصصاته بالرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها بلدنا لبنان، كما حضر صباح اليوم كالمعتاد الى العمل الا أنه طلب أن يتغيب لبقية اليوم بسبب ظرف عائلي”.

وأسفت مجموعة شركات دباس، “لما يتم تداوله في بعض وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بأنّ المرحوم داني ابي حيدر قد صرف من عمله، وتؤكد أن هذا الخبر عار عن الصحة، وتدعو الى توخي الدقة قبل اطلاق او نشر اية شائعات بهذا”.

ويبقى السؤال للسلطة ماذا مطلوب من الشباب اللبناني هل مطلوب أن يسرق ويقتل 

حتى يؤمن قوت أولاده وإلى أين نتجه هل تدركون مدى خطورة الوضع أم ما زلتم تتقاسمون

الحصص على جثث ابنائكم أنتم وحدكم تدفعون الشباب اللبناني إما للسرقة أو الإنتحار 

فيوم الحساب اتٍ ولا مفر منه وإن لم يكن أمام الشعب المنهوب فحتماً سيكون أمام الله 

وهناك البكاء وصريف الأسنان 

وأقدم داني، على الانتحار صباح الأربعاء في منطقة سن الفيل – النبعة، أمام زوجته ووالدته بسبب ديون مالية متراكمة عليه، فيما تحدَّثت معلومات عن طرده من عمله في شركة دباس وعدم قدرته على تأمين الاكل لأولاده الثلاثة.

يذكر أن هذه الحالة ليست الأولى، إنما سبق داني قبل أيام ناجي الفليطي من بلدة عرسال الذي انتحر بسبب تراكم الديون عليه وعدم تمكنه من اعطاء 1000 ليرة لإبنته.

%d مدونون معجبون بهذه: