لبنان أمن إقتصاد دولي-عالمي سياسة صحة

فرنسا تفتح ذراعيها وتحتضن لبنان

أعلن وزير المالية غازي وزني أنه تلقى إتصالًا هاتفيًا من وزير المالية والإقتصاد الفرنسي برونو لومير.

وكشف وزني أن الوزير الفرنسي “أكد على دعم فرنسا للبنان بخطته المالية والاقتصادية مشددا على ضرورة تنفيذ الخطوات الإصلاحية المطلوبة منه”.

وسبق أن تلقى رئيس الحكومة حسان دياب اليوم إتصالًا من وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان الذي أعرب عن تأييد فرنسا لبرنامج الحكومة الإصلاحي واستعدادها لمساعدة لبنان مع صندوق النقد الدولي.

وأكد لودريان “نية فرنسا عقد اجتماع لمجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان فور انتهاء إجراءات الحظر المتعلقّة بوباء كورونا”.

وكانت السفارة اللبنانية في فرنسا قد أعلنت في وقتٍ سابق أنه “بجهد مشترك بين السفارة اللبنانية في فرنسا ومكتب طيران الشرق الأوسط في باريس وجمعيات مدنية لبنانية وعدد من الخيرين، تحمل كل من الطائرتين القادمتين من باريس اليوم الثلاثاء مفاجأة”.

وأشارت في بيان إلى أن “الأولى تنقل 240 فحص “PCR”، مقدمة من بروفسور لبناني لصالح وزارة صحة، الفحوصات على عدد المسافرين القادمين وتعمل البعثة على إخضاع جميع المسافرين على الرحلات القادمة قبل إقلاعها لفحص “PCR”، بعد أن باتت الفحوصات متوفرة في فرنسا”.

وأضاف البيان: “تحمل الطائرة الثانية زهاء نصف طن من الأدوية والمستلزمات الطبية التي قامت بجمعها أكثر من 25 جمعية لبنانية بإشراف الجمعية الطبية الفرنسية اللبنانية، أكبر الجمعيات اللبنانية في فرنسا، والتي تمثل جميع الأطباء والعاملين في المجال الطبي في فرنسا، لصالح مستشفى بيروت الحكومي لمؤازرة جهود القيمين عليه في حربهم ضد وباء كورونا”.