دولي-عالمي سياسة صحة

هذه الاحتمالات لما حل بزعيم كوريا الشمالية

ما إن قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إنه يعلم بحال الدكتاتور الكوري كيم جونغ- أون “لكن لا يمكنني التحدث بالأمر الآن، وأتمنى فقط أن يكون بخير” طبقاً لرده الاثنين على سؤال في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض، حتى تأكد المحللون سريعاً بأن صحة البالغ 36 سنة، حرجة وليست على ما يرام، لذلك وضعوا 5 احتمالات، جمعها موقع Bloomberg الإخباري الأميركي، ولا بد أن يكون أحدها صحيحاً ويفسر غيابه المستمر منذ أسبوعين.

1– نقاهة بعد الجراحة: المقصود هي فترة من الراحة يقضيها في منتجع سياحي بمدينة مطلة في أقصى الشرق الكوري على بحر اليابان، بعد أن خضع لعملية جراحية بالقلب والأوعية الدموية في 12 أبريل الجاري، وورد خبرها بعد أسبوع في صحيفة Daily NK الإلكترونية، والمتخصصة في كوريا الجنوبية برصدها اليومي لما يجري في جارتها الشمالية. أما مصدر الخبر، فشخص لم تذكر اسمه، وأخبرها أن العملية نجحت، وأجراها أطباء مركز Hyangsan الطبي، ومقره خارج العاصمة بيونغ يانغ.

2- يمر بحالة صحية خطرة: بعد ساعات من ظهور الخبر في موقع الصحيفة، بثت CNN التلفزيونية الأميركية، تقييماً أثار القلق على صحة الزعيم الكوري، وذكرت فيه أن الولايات المتحدة كانت تراجع تحقيقات وردتها “من أجهزتها” وفيها إشارات إلى أنه في “حالة صحية خطرة” بعد الجراحة، والشيء نفسه ذكرته وكالة Bloomberg News من أن الإدارة الأميركية تلقت معلومات تفيد بأن صحة كيم كانت في حالة حرجة، لكنها لم تكن متأكدة من حالته الحالية، ثم ورد السبت الماضي من “رويترز” أن الصين أرسلت فريقاً طبياً إلى كوريا الشمالية لتقديم المشورة، فعزز هذا الخبر بدوره من إمكانية أن يكون الزعيم الكوري يمر فعلاً بحالة خطرة.

– معزول في حجر صحي: هذا الاحتمال ذكرته، الاثنين، صحيفة JoongAng Daily الإنجليزية اللغة في كوريا الجنوبية، واطلعت عليه “العربية.نت” أيضاً بموقعها، الوارد فيه أن الدكتاتور الكوري معزول في حجر صحي بمنتجع مدينة مطلة على بحر اليابان، ربما بسبب إصابته بكورونا المستجد، على حد ما علمته الصحيفة “من مصدر في الصين” أخبرها أن الفيروس ربما انتقل إليه بعد إصابة أحد حراسه الشخصيين بالمستجد “ولهذا السبب أرسلت الصين فريقاً من 50 طبيباً ومسعفاً إلى كوريا الشمالية” طبقاً لما نقلت عن الصيني الذي لم تذكر اسمه.

4- أصيب خلال مناورات عسكرية: صحيفة DongA Daily الكورية الجنوبية، نقلت عن منشق كوري شمالي اسمه Ri Jong-ho ويقيم في الولايات المتحدة، أن كيم ربما أصيب في أحد التدريبات خلال مناورة عسكرية للجيش، وأن صور أقمار اصطناعية حللها موقع إخباري اسمه 38 North المالك في الولايات المتحدة لقمر اصطناعي يرصد أيضاً جارتها الشمالية، التقط صوراً لقطار في محطة محلية الأسبوع الماضي، مشابه للسكك الحديدية المدرعة التي يستخدمها قادة كوريا الشمالية، في إشارة إلى أن الزعيم الكوري كان موجودا حيث جرت المناورات قرب مدينة Wonsan المالك وعائلته قصراً فيها، والبعيدة بأقصى الشمال الشرقي 230 كيلومتراً عن العاصمة بيونغ يانغ.

5- غائب للفت الانتباه: وهذا أضعف الاحتمالات وأبعدها عن الواقع، لولا أن نائباً شهيراً في كوريا الجنوبية تكهن به ويجده ممكناً، وهو Yoon Sang-hyun رئيس لجنة العلاقات بين الكوريتين، فقد ذكر في ما قرأته “العربية.نت” أيضاً بموقع “بلومبيرغ” أن كيم اعتاد الاختفاء من حين لآخر كوسيلة للفت الانتباه إليه وإلى النظام. إلا أن إرسال الصين لوفدها الكبير يضعف هذا الاحتمال، وهذه وحدها تكفي.

المصدر: العربية