أمن دولي-عالمي سياسة

كيم يظهر من جديد

بدا زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في حالة معنوية عالية، وقد تخلى عن ردائه المعتاد وارتدى بدلاً منه قميصاً أبيض خلال اجتماعٍ له مع المكتب السياسي لحزب العمال في البلاد.

وتقيَّد كيم جونغ أون بالتباعد الاجتماعي مع زملائه، على الرغم من عدم وجود حالات كوفيد-19 مؤكدة رسمياً في كوريا الشمالية، ولم يلتزم مسؤولو الأحزاب بالتباعد، بل جلسوا جنباً إلى جنب مباشرة، حسب تقرير صحيفة The Daily Mail البريطانية.

ويأتي هذا الاجتماع عقب أسابيع من ادعاء إصابة زعيم كوريا الشمالية بمرض خطير، حيث اختفى كيم من الإعلام المحلي لأسابيع، ما أثار موجة من التكهنات بشأن صحته ومكانه، والمخاوف بصدد إمكانات الدولة المسلحة نووياً في حال مجيء خلف له على نحو مفاجئ.

لكن في يوم السبت 6 حزيران، نشر الإعلام المحلي صوراً لكيم خلال مراسم قص الشريط في أثناء افتتاح مصنع سماد.

أظهرت الصور التي نشرتها وكالات الأنباء التابعة للدولة، يوم أمس الإثنين 8 حزيران، كيم وهو بصحة جيدة في أثناء حضوره الاجتماع الثالث عشر للمكتب السياسي.

وتواجه كوريا الشمالية وقتاً يسوده الشك على الصعيد الاقتصادي في خضم جائحة كوفيد-19 العالمية التي تزيد من الضغوطات على اقتصاد كوريا الشمالية، الذي ضُرب بالفعل بالعقوبات الدولية الهادفة إلى إيقاف البرنامج النووية.

وكالة الأنباء KCNA أفادت بأن الاجتماع ناقش “القضايا الحاسمة التي تظهر في أثناء تطوير الاكتفاء الذاتي الاقتصادي بالبلاد وتحسين مستوى معيشة المواطنين”.

ولم يذكر كيم النقد المتزايد من جانب كوريا الشمالية لجارتها الجنوبية أو الفارين الذين يدعونها بالوطن.

ولعدة أيام، انتقدت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية، وهددتها بإغلاق مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين وغيره من المشروعات، إذا لم توقف الهاربين من إرسال منشورات معلقة على بالونات ومواد أخرى إلى الشمال.

المصدر: عربي بوست