لبنان مجتمع أمن إقتصاد بيئة سياسة صحة

حياة كل مواطن لبناني في “خطر”… أزمة “خفية ومجهولة”

أطلقت “غرينبيس” الشرق الأوسط وشمال افريقيا تقريرًا عالميًا بعنوان “الهواء السام: الثمن الحقيقي للوقود الأحفوري”.

وأشارت إلى أن التقرير “يكشف عن أرقام تحدد الكلفة الصحية والاقتصادية الموجعة التي تتكبدها الدول بسبب اعتمادها على الوقود الأحفوري الذي يلوث الهواء ويسبب نسبا عالية من الأمراض والوفيات، كما يُسلِط الضوء على الحلول التي من شأنها أن تحمي صحتنا وتعود بالفائدة على مجتمعاتنا”.

وأفاد البيان أن “عدد الوفيات المبكرة في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يقدر سنويا بحوالي 65,000 حالة جراء تلوث الهواء الناجم عن الوقود الأحفوري. وقد بلغ متوسط العدد التقديري للوفيات المبكرة في لبنان نتيجة تلوث الهواء بسبب الوقود الأحفوري 2,700 حالة في العام 2018، أي بمعدل 4 وفيات لكل من 10,000 شخص وتعتبر بذلك من اعلى المعدلات في المنطقة إلى جانب مصر”.

من جهته، قال مدير برنامج الحملات في غرينبيس الشرق الأوسط وشمال افريقيا جوليان جريصاتي: “هذه الأرقام المخيفة تكشف أزمة صحية خفية ومجهولة، لتطلق بذلك صافرة الإنذار حول مستويات تلوث الهواء في لبنان التي وصلت الى نسب عالية تضع صحة وحياة كل مواطن لبناني في خطر”.

وأضاف:” تلوث الهواء يعرض مجتمعاتنا الى أمراض صحية مزمنة، مثل مشاكل مرض القلب والسكري والانسداد الرئوي المزمن وسرطان الرئة، وتجعلنا بذلك أكثر عرضة للإصابة الفيروسات التي لها تأثير على الجهاز التنفسي مثل الكورونا”.