فساد لبنان مجتمع وفيات أمن القضاء

قطع الكهرباء من الشركة والمولدات قتل إمرأة حاملة بتوأم . . “ميرنا ماتت من الشوب”

فارقت الشابة ميرنا غمراوي الحياة، بسبب عدم توافر الكهرباء وهي كانت بأمسّ الحاجة للتهوئة أو التكييف لأنّها حامل بتوأم بالشهر الثامن، وفق ما أفادت “مواقع التواصل الإجتماعي”.

ونشرت الفنانة إليسا على حسابها عبر “تويتر”، صورة للراحلة ميرنا، وأرفقتها بالتعليق: “كان بدي ركز على شغلي تا خلي مساحة للفرح عند الناس، بس كل يوم منعيش مأساة جديدة، سيدة حامل تموت خنق من الشوب لأنو ما في كهربا. لوين بعد بدكن يانا نوصل؟ هيك مأساة بتستقيل عليها دولة بكاملها من رئيس الجمهورية، فل وخود كل الفاسدين معك. كلن يعني كلن”.

وكتبت إحدى صديقات “ميرنا” على “فيسبوك”: انتقلت إلى رحمته تعالى صديقتنا العزيزة ميرنا غمراوي، ميرنا ما توفت بحادث سيارة ولا بالكورونا، ميرنا ماتت من الشوب ومن عدم توفر التهوئة (مروحة، AC) يلي هي بحاجتها لأنها حامل بتوأم بالشهر التامن… لأنو مقطوعة الكهربا!!”.

وتابعت: “ميرنا اختنقت لأن ما في هوا تتنفسو ومع وصول الصليب الأحمر كانت فارقت الحياة. ميرنا بالـ 2020 انقطع نفسها ونفس أطفالها يلي نطرت مجيئهم سنين طويلة وراحت ضحية صفقات الحرامية وعديمي الضمير ببلادنا. ميرنا كانت عطول تعتل هم قطعة الكهربا و”تنق” من الشوب وحال البلد إلى أن نهبت حياتها وفارقتنا إلى الأبد”.

وقالت: “يلي بيعرف ميرنا بيعرف قديش تحدت الحياة وظروف البلد ودايماً بالضحكة والنكتة”.

وأرفقت منشورها بعدد من الوسوم كـ”#شهيدة_كهرباء_لبنان”، و”#شهيدة_صفقات_الزعران” و”#ما_خلوها_تعيش”.

وختمت: “هنّي بدن بس ما خلوون، وما خلو ميرنا تعيش وتشوف ولادها ويشوفوها. الله يرحمك”.