لبنان أمن إقتصاد القضاء سياسة

بواخر تستفيد من الفيول المدعوم

وضع التفتيش المركزي يده على ملف اعادة تصدير المواد المدعومة ضمن السلة الغذائية، وهو بحسب معلومات خاصة لوكالة “أخبار اليوم” قد وجّه الكتب الى المعنيين، تمهيدا لاتخاذا الاجراءات اللازمة.

وقد كشف مصدر في التفتيش ان هذا التصدير لم يتوقف، في وقت ان الدعم خصّص لمساعدة اللبنانيين في الظروف الصعبة، وبالتالي تم توجيه كتاب الى وزير الزراعة عباس مرتضى من اجل اتخاذ التدبير ووقف اذونات التصدير، وآخر الى وزير الاقتصاد راوول نعمة وطُلب منهما وخلافا لاي نص قانوني آخر – لانه في الاقتصاد الحر يمكن اعادة تصدير مواد مستوردة- لكن لا يجوز تصدير كل ما هو مدعوم من مصرف لبنان.
كما تم توجيه كتاب ثالث الى المجلس الاعلى للجمارك من اجل اجراء التحقيقات اللازمة وافادة التفتيش بالنتائج، لاستكمال التقرير الذي سيصدر قريبا.
وفي موازاة ذلك، كشف المصدر ايضا ان البواخر التي تمرّ عبر المرافئ اللبنانية من اجل الخدمات في مقدمها تعبئة الفيول، تدفع وفق السعر المدعوم، في حين انه يفترض الا تعامل كالمستهلك اللبناني، وبالتالي تواصل التفتيش المركزي مع وزير الطاقة والمياه ريمون غجر، طالبا منه تحديد تسعيرة خاصة لمثل هذه الخدمات، التي تندرج في خانة التهريب المقونن.
والى جانب متابعة السلع المدعومة، تحوّل التفتيش المركزي الى العين الساهرة على الامن الزراعي والصناعي، وفي هذا الاطار، بدأ المفتشون التواصل مع البلديات من اجل استشراف مراحل المرحلة المقبلة، ومساعدة وزارات الزراعة والصناعة والاقتصاد لجمع المعلومات من خلال البلديات من اجل رسم خريطة الحاجة، بما يحول دون استيراد مواد اولية موجودة او منتجة في لبنان، الامر الذي يخفف من انفاق العملة الصعبة.
واشار المصدر الى انه من ضمن اهداف منصة IMPACT التي اطلقت في منتصف تموز الفائت للربط بين الوزارات والبلديات، وبالتالي تزويد السلطات التنفيذية بالبيانات التحليلية لمساعدتها في اتخاذ القرارات المناسبة بناء على ارقام علمية وليس على وجهات نظر.

المصدر: وكالة أخبار اليوم

%d مدونون معجبون بهذه: