لبنان أمن القضاء سياسة

الحريري يُجازف باحتمال اعادة تأجيج الجمر المذهبي

بدا للمراقبين، أنّ جو التأليف ما زال يراوح بين التفاؤل والتشاؤم، نتيجة عقدة وزارة المال، واصرار الرئيس المكلّف على التشكيلة المصغّرة، واختيار اسمائها بنفسه، متشاوراً فيها فقط مع من رشحوه للموقع الثالث في هرم السلطة، من دون الوقوف عند رأي الكتل النيابية والسياسية التي ايّدته في الاستشارات الملزمة، مستقوياً بالمبادرة الفرنسية.

الى ذلك، هناك من يلفت الى انّ “الثنائي الشيعي” قد يتجّه، اذا جرت محاولة احراجه، نحو اتباع الخيار الذي يجمع بين الاعتراض على طريقة تشكيل الحكومة وبين عدم تحمّل مسؤولية نسف المبادرة الفرنسية، خصوصاً انّ رئيس مجلس النواب نبيه بري اعطى إشارة لافتة في بيان مكتبه الاعلامي أمس، عندما أوضح انّه تمّ ابلاغ رئيس الحكومة المكلّف، من “عندياتنا” ومن تلقائنا، عدم رغبتنا بالمشاركة في الحكومة، “وابلغناه استعدادنا للتعاون الى اقصى الحدود في كل ما يلزم لإستقرار لبنان وماليته والقيام بالاصلاحات وانقاذ اقتصاده”.

وفي السياف، يستغرب قريبون من الثنائي الشيعي، كيف أنّ الحريري الذي يُسجّل له اعتماده خيارات مسؤولة في المرحلة السابقة لمنع اي نزاع سنّي – شيعي، يجازف حالياً باحتمال اعادة تأجيج الجمر المذهبي، وبتوتير العلاقة مع الرئيس نبيه بري، فقط من أجل العبث بـ”ستاتيكو” وزارة المال في توقيت غير مناسب بتاتاً.

المصدر: الجمهورية

%d مدونون معجبون بهذه: