لبنان أمن القضاء سياسة

هل يُستدعى الرئيس بري أمام القضاء؟

مثل الإعلاميان رياض طوق وديما صادق والناشط فاروق يعقوب أمام النيابة العامة التمييزية اليوم في الدعوى المقامة ضدهم وضد محطة mtv من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بجرم إثارة النعرات والقدح والذم والتحقير ونشر الأخبار الكاذبة.

تحوّلت الوقفة التضامنية أمام قصر العدل بالتزامن مع مثول الإعلاميين رياض طوق وديما صادق والناشط فاروق يعقوب أمام النيابة العامة التمييزية في الدعوى المقامة ضدهم وضد محطة mtv من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بجرم إثارة النعرات والقدح والذم والتحقير ونشر الأخبار الكاذبة، إلى ما يشبه التظاهرة، رداً على استخدام العنف من شرطة المجلس النيابي.

وبعد انتهاء الإستجواب قال الإعلامي رياض طوق “طالبنا باستدعاء من اطلق النار على المتظاهرين والمطلوب الاستماع الى بري، وريا الحسن ومحمد فهمي اللذين اكدا ان حرس المجلس هو من اطلق النار”، وأضاف “المعركة أوسع من معركة حريات فقط، هذا لن يرهبنا ولن يعيد عقارب الساعة الى الوراء نحن في منتصف هذه المعركة وسنحوّلها من قضائية الى التعويض على من أُطلق النار عليهم.”

ودعا طوق القضاء اللبناني الى محاسبة من تعرّض باذى مباشر للمدنيين المتظاهرين الذين كانوا يعبّرون فقط عن ارائهم. فالعدالة ليست استنسابية، ويمكن اللجوء الى التحقيق الدولي وهناك منظمات انسانية في لبنان والخارج تغطي ما يحصل ولن يمر اطلاق النار على المدنيين مرور الكرام.”

الاعلامية ديما صادق أعلنت من جهتها “اليوم بدلاً من أن يتم استدعاء من تم توثيقهم بالصوت والصورة وهم يعتدون على المتظاهرين بعد فاجعة 4 اب، يتم استدعاؤنا نحن لاننا تطرقنا الى الموضوع، ونحن طالبنا بالاستماع الى رئيس مجلس النواب نبيه بري واستدعائه على الاقل كشاهد للاستماع الى افادته ومعرفة ان كان هو الذي اعطى الاوامر ام لا. كما طلبنا استدعاء الاجهزة الامنية كافة للكشف عن من يعطي الاوامر لحرس المجلس للقيام بمجازر بحق المواطنين.” ووجهت صادق تحية لكل ثوّار 17 تشرين وشكرتهم لوجودهم اليوم وتضامنهم.  

الناشط السياسي فاروق يعقوب عبّر بدوره عن أسفه تجاه الذي يحصل اليوم “من المؤسف ان من يطالب بكشف ما حصل هو الذي يستدعى اليوم للمحاكمة”، واشار يعقوب الى “ليس من العيب تحمّل المسؤولية، فالعدالة أهم وأكبر من فكرة التسلط.”

وتجدر الإشارة إلى انها ليست المرة الأولى التي يقف فيها عدد من الناشطين في المجتمع المدني والشخصيات الاعلامية ومتظاهرين تضامناً مع حرية التعبير وحرية الاعلام، وهدف هذه الوقفة لا يقتصر فقط على التضامن مع الحريات بل ايضاً للتنديد بالإعتداء الذي قام فيه عناصر شرطة المجلس في خلال تظاهرة 8 آب. 

%d مدونون معجبون بهذه: