أمن القضاء دولي-عالمي

“حكمٌ شنيعٌ” في إيران!

أيام قليلة بعد تنفيذ الحكم بالإعدام في حق المصارع الإيراني نافيد أفكاري، تتوجه الأنظار ثانية إلى إيران حيث من المحتمل أن تقطع أصابع ثلاثة شبان أدينوا بالسرقة.

وأفادت صحيفة “ذا صن” نقلاً عن محطة تلفزيون إيران الدولية الناطقة بالفارسية التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها، أن المراهقين – الذين تم تحديدهم بأنهم هادي رستمي ومهدي شرفيان ومهدي شاهيفاند – صدرت أوامر ببتر أربعة أصابع في أيديهم اليمنى.

وخسر الثلاثي استئنافًا هذا الأسبوع لإلغاء “الحكم الشنيع” على حد وصف الصحيفة.

وبموجب قانون العقوبات في البلاد، يعاقب على السرقة “في المرة الأولى” بقطع ما يصل إلى أربعة أصابع.

ومع ذلك، في معظم الحالات، يتم إصدار أحكام بالسجن على السرقة بدلاً من ذلك، وعادة ما يتم إصدار العقوبات الأشد على البالغين فقط.

ويُعد الجلد والرجم أيضًا من الأشكال القانونية للعقاب في إيران.

المحللة القانونية، نرجس تافالوسيان، قالت لصحيفة ذا صن إن “البتر كشكل من أشكال العقاب نادر في إيران”.

وللجوء لهذا النوع من العقوبة، هناك 13 قاعدة يجب تطبيقها جميعًا للقاضي ليأمر بالبتر.

وأدين المراهقون بالسرقة في منطقة أورميا شمال شرق البلاد في تشرين الثاني.

ولم تنشر السلطات أي تفاصيل أخرى حول طبيعة جرائمهم، ولم يتضح على الفور موعد تنفيذ الحكم.

المصدر: الحرة

%d مدونون معجبون بهذه: