أمن إقتصاد العالم العربي دولي-عالمي سياسة

الثلاثاء المقبل .. توقّع صفقة الطيران بين الإمارات وإسرائيل

أعلنت الحكومة الإسرائيلية اليوم، الأحد، عن توقيع صفقة الطيران مع الإمارات يوم الثلاثاء المقبل في مطار تل أبيب.

وذكرت وزارة الطيران الإسرائيلية أن البلدين يعتزمان توقيع اتفاق لتسيير 28 رحلة جوية أسبوعياً بين مطاري أبوظبي ودبي ومطار بن غوريون.

وحطت أول طائرة تجارية إسرائيلية رحالها في أبوظبي نهاية آب الماضي، وعلى متنها وفد من كبار المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين برئاسة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترمب في زيارة للإمارات.

وكانت شركة «الاتحاد للطيران» الإماراتية بدأت مطلع أيلول الماضي بيع التذاكر للمسافرين الإسرائيليين لتسيير رحلات جوية عادية بين البلدين.

وأفادت مصادر في اتحاد شركات السياحة في تل أبيب، بأن آلاف الإسرائيليين اتصلوا بشركات السياحة لحجز أماكن في رحلات جوية إلى دبي وأبوظبي.

وأوضح مسؤول في إحدى الشركات السياحية الإسرائيلية، أن هناك رزم سياحة يطرحها الإماراتيون وتغري الإسرائيليين، مثل «رحلة سياحية تتضمن زراعة شعر أو عمليات تجميل في دبي»، وهي رحلات تتم حاليا إلى تركيا، لكن الإماراتيين يعرضون أسعاراً أفضل.

على صعيد متصل، وباللغة العربية، رحب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات لدى وصوله البحرين اليوم الأحد بإقامة العلاقات بين المنامة وتل أبيب، قائلا إن هذه الخطوة “ستغير المنطقة بأكملها”.

وصرح بن شبات اليوم الأحد لدى وصوله المنامة على رأس الوفد الإسرائيلي المشارك في مراسم إقامة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والبحرين، في كلمة ألقى الجزء الأول منها باللغة العربية: “هذا اليوم يوم عظيم. اليوم يتحول فصل آخر لرؤية السلام إلى واقع”.

وشكر بن شبات، نيابة عن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، العاهل البحريني حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة على “قياداته ورؤيته بعيدة المدى”.

وقال إن إسرائيل تتطلع إلى إقامة “علاقة دفيئة واسعة النطاق وعميقة” مع البحرين ليس بين الحكومتين فحسب بل وبين الشعبين، مشيرا إلى أن هذه العلاقات ستفيد الطرفين على أكثر من صعيد وتتخلق “صداقة حميمة” بين الشعبين.

وتابع: “إسرائيل تمد يدها في سلام حقيقي إلى الشعب البحريني وقيادته الشجاعة. معا سنغير وجه المنطقة لصالح شعبينا”.

وشكر بن شبات الجانب البحريني على حسن الضيافة، قائلا: “نتطلع إن شاء الله إلى استضافتكم في إسرائيل قريبا”.

وفي الجزء الثاني من كلمته الذي جاء باللغة العبرية، لفت بن شبات إلى وجود كثير من القواسم المشتركة بين إسرائيل والبحرين، موضحا أن كلا الدولتين صغيرتان من الناحية الجغرافية ومن حيث عدد السكان، غير أنهما تتميزان بـ”روح الفتح”.

المصدر: الشرق الأوسط

%d مدونون معجبون بهذه: