لبنان أمن القضاء صحة

وزير الصحة يوقّع “إتفاقية” بشأن مصابي “كورونا” في السجون

إستقبل وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن في مكتبه بالوزارة، في إطار تفعيل الشراكة مع المنظمات الدولية العاملة في لبنان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية أحمد المنظري، الذي يزور لبنان، بحضور ممثلة المنظمة في لبنان إيمان الشنقيطي، وذلك عشية مشاركة المنظري في حفل وضع حجر الأساس لإعادة بناء المستودع المركزي للقاح والدواء في الكرنتينا.

وأكد حسن “الدور الرائد والفعال الذي تقوم به منظمة الصحة العالمية في دعم المجتمعات لتأمين حماية الإنسان وصحته”، منوها بـ”دعوة الدكتور المنظري لضم وزارة الصحة العامة إلى اللجنة الإقليمية المصغرة لمواجهة شلل الأطفال”، شاكراً لـ”الدعم المطلق الذي قدمته المنظمة في مسيرة مواجهة وباء كورونا، فكانت الشريك الفعال لوزارة الصحة العامة في تأمين وصول الخدمات إلى المجتمع اللبناني والمجتمعات اللاجئة الموجودة من دون أي تمييز”.

وقال: “إن الشكر موصول لمنظمة الصحة العالمية لتأكيد دعمها للبنان، في تأمين اللقاح ضد وباء كورونا لدى اعتماده”.

وشدد على “أهمية تفعيل الشراكة مع المنظمات الدولية لما فيه خير المجتمع اللبناني”.

وكان حسن وقع اتفاقية مع الصليب الأحمر الدولي وقوى الأمن الداخلي بهدف تخصيص جناح في مستشفى “ضهر الباشق الحكومي”، ولاحقاً في مستشفيات أخرى، للموقوفين والسجناء المصابين بكورونا الذين يتطلب وضعهم الصحي، دخولاً إلى المستشفى او عناية فائقة.

ووقع عن الصليب الأحمر الدولي رئيس البعثة في لبنان كريستوف مارتان وممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان رئيس شعبة الشؤون الإدارية العقيد عصام طقوش، والمدير العام لمستشفى “ضهر الباشق الحكومي” الدكتور روجيه حاموش.

وفي تصريح لمسؤول الصحة في السجون لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر عبد الحليم أحمد، قال: “للأشخاص في أماكن الاحتجاز كامل الحق في الحصول على الرعاية الصحية والمواد الوقائية في أماكن الاحتجاز والرعاية الصحية في المستشفيات.

وأضاف: “الإتفاق الذي تم التوقيع عليه خطوة مهمة تضاف إلى الرصيد الإنساني لجميع الأفرقاء المعنيين، لا سيما وزارة الصحة العامة في التزامها توفير الخدمات الصحية بالتساوي للمواطنين الموجودين على أرض لبنان، كما القوى الامنية في توفير الرعاية الصحية للسجناء”.

%d مدونون معجبون بهذه: