أمن دولي-عالمي سياسة

نزاع إقليم قره باغ إلى الحل … اتفاق بين أرمينيا وأذربيجان

اتفقت كل من أذربيجان وأرمينيا على اتخاذ خطوات عاجلة بشأن النزاع المسلح في إقليم ناغورنو قره باغ، وفقاً لمجموعة “مينسك” لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقالت روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، رؤساء مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في بيان مشترك، إن أذربيجان وأرمينيا توصلتا، إلى اتفاق حول اتخاذ “خطوات عاجلة” لحل النزاع في إقليم قره باغ المتنازع عليه.

وذكر البيان أن “الطرفين لن يستهدفان بطريقة متعمدة السكان المدنيين أو المنشآت غير العسكرية وذلك بالتوافق مع القانون الدولي الإنساني”.
وأضاف بيان للمنظمة أن الجانبين اتفقا أيضا على تزويد اللجنة الدولية للصليب الأحمر بقائمة السجناء، لتبادلهم لاحقا.

كما شمل الاتفاق المشاركة في عمليات تبادل جثث القتلى من الجانبين في منطقة الصراع الحدودي.

وتجددت الاشتباكات العسكرية بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول (سبتمبر) الماضي. فيما توصل الطرفان لهدنة إنسانية في منتصف الشهر الجاري، لكن تم خرقها من قبل الجانبين.

ومنذ اندلاع المعارك في 27 سبتمبر الماضي، توصل الطرفان إلى ثلاثة اتفاقات لوقف إطلاق النار، لكنها جميعاً لم تصمد واستؤنفت المعارك في كل مرة.

والقتال الدائر الآن هو الأعنف منذ الحرب التي جرت بين الطرفين في تسعينيات القرن الماضي وخلّفت 30 ألف قتيل وأدت إلى انفصال إقليم ناغورنو قره باغ الذي تقطنه غالبية أرمينية.

وأعلنت هذه المنطقة استقلالها عقب حرب عام 1994 إلا أنها لم تحظ بالاعتراف من جانب المجتمع الدولي.

وأكد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، هذا الأسبوع، عدم معارضته عقد جولة جديدة من المحادثات في جنيف، ولكنه قلل من أهميتها.

وقال “تم عقد الكثير من الاجتماعات غير المفيدة على مدى 28 عاماً”.

وأفادت حصيلة جزئية بمقتل أكثر من 1100 شخص بينهم مئة مدني منذ استئناف القتال. وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من جانبه، عن نحو خمسة آلاف قتيل.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: