لبنان أمن صحة

وزير الصحة قرار “الإقفال العام”: هو قرار رئيس الدولة

تفقد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن َمركز دير الأحمر الطبي تلبية لدعوة من النائب انطوان حبشي للاطلاع على انشاء قسم كورونا في مركز الرعاية الصحية في دير الأحمر.

أكد حسن, “على أهمية اللقاء رغم القلق والخوف والتوتر الذي يعيشه مجتمعنا، شكري لأبناء منطقة دير الأحمر وشليفا وللمطران حنا رحمة على دعواته الدائمة للتكامل والمحبة والتسامح في هذه المنطقة المشرقة من لبنان، عندما يكون لدينا مرجعيات روحية وسياسية مثل المطران رحمة وعندما يكون عندنا مثل المطران رحمة نصل الى النتائج الإيجابية”.

وأضاف: “تحدثت مع الدكتور المشرف في القسم حول خلية الازمة، وقلت له فلنتحمل المسؤولية معا ولنبادر، في البداية كانت تظهر حالة كورونا كنا نتتبعها، اليوم المطلوب من المخالطين ان يجلسوا في منازلهم، بعد تغير التكتيك وفق المنحنى والذروة التي وصلنا إليها وقد تخطت بالأرقام كل السقوف واي بلد بالعالم لم يستطع القيام بما قام به لبنان بالمرحلة الأولى من انتشار الوباء”.

وتابع: “أؤكد اليوم اننا نستطيع العودة إلى ذلك ولملمة الموضوع وان لا نذهب للأسوأ اذا وضعنا منصة جديدة لحماية المجتمع برعاية حكومية، روحية، سياسية اعلامية بلدية وهيئات مجتمع مدني”.

وقال الوزير: “عتبي كبير على هيئات المجتمع المدني والعتب على قدر محبتي لهم بموضوع انفجار المرفأ ان نستغني عن الدولة ونذهب إلى المجتمع المدني كبديل نقول لهيئات المجتمع المدني ماذا اشتغلتم وحتى الساعة لم تشتغلوا شيئ وماذا تنتظروا حتى تشتغلوا، هل تنتظرون فصل الشتاء، على كل حال انتم في دير الأحمر وشليفا اياديكم بيضاء وخضراء، نحن لسنا اشطر من دول العالم، اذا أخذنا الثوابت العلمية، العلم هو الذي يتخذ القرارات، القرارات لا تتخذ ليست ارتجاليا ، هناك مصابون يتسببون العدوى لغيرهم وللكبار، وهذا يحتم علينا التعاطي بمسؤولية”.

وأضاف: “للأسف كورونا يخطف أرواح شباب، أحدهم قال لي اليوم معي كورونا بدون عوارض، قلت له لماذا انت خارج المنزل، ولماذا لم تحجر نفسك قال لي الكورونا كذبة”، مضيفاً,”ما حصل في أوروبا نأمل أن لا يتكرر في لبنان، نحن رأينا المشهد وتعاطينا معه بمسؤولية وطنية، اليوم المنعطف خطير جدا قاربنا المشهد الكارثي، ونحن نعاني اليوم كل وزارة الصحة العامه والمستشفيات، المراقبة، العناية الطبية، الدكتور المراقب الجميع يعرفون اننا لا ننام يتصلون بنا في انصاف الليالي من أجل تامين أسرة ولا نجد سرير واحد”.

وقال: “لندن أقفلت، فرنسا ستقفل، هناك إجراءات في اسباني وإيطاليا، لسنا مقطوعين عن العالم علينا أن نضع خطة من أجل وضع حد لوقف التدهور من الوباء القادم بالافق خلال الاشهر القادمة وان نعمل بهدف، وبدون هدف تذهب الهمم والارادة وتضعف القوة قبل أن نصل الى بر الأمان”.

وشدد حسن, “على التعاطي بإيجابية مع كورونا، بأوروبا حولوا الملاعب والصالات العامة الى مستشفىيات، وجهنا كتب للمستشفيات الخاصة من أجل افتتاح اقسام كورونا سمينا بعضها بالاسم بعضها لم يتجاوب, واليوم اشكر أهالي دير الأحمر على مبادرتهم وشعورهم بالمسؤولية”.

وتمنّى حسن, “كما تعاطت دير الأحمر بمسؤولية على المستشفيات ان تتعاطى أيضا بمسؤولية، هناك موجة في أوروبا ثانية ما بين 50 الى 60 الف إصابة يوميا، علينا أن نعتمد على المعطيات العلمية وان نأخذ القرارات بجدية وان لا نحمل بعضنا النقاط، هناك حالات لا نجد لها أسرة”.

وتابع: “التقيت الرئيس حسان دياب وقلت له المفترض أن تأخذ قرار على مستوى الوطن، تجربة الأقفال الجزئي تجربة كانت ممتازة تجاوب على هواجس الناس بعدم الذهاب للاقفال المطلق، اما تكون في بعض الأماكن غير ناجحة وان نحمل المسؤولية للدولة، هنا يقع الحق على الناس، ولا نستطيع أن نجعل امام كل مواطن خفير ويبقى الرهان على المنطق والعقل وحس المسؤولية شرط أن تكون الدعوة لتحمل المسؤولية على كافة المستويات لنصل الي بر الأمان”.

وأكد أنه, “منذ أسبوعين رفعت توصية كلجنة علمية للاقفال تبين اننا عاجزين كحكومة ودولة وخاصة بعد انفجار المرفأ الذي كانت نتائجه كارثية، المفترض أن نلجأ للاقفال الجزئي او الدائم، العام، أو الموقت خلال 24 ساعة، لجنة كورونا المفروض ان يكون لدينا توصيات الثلاثاء اجتماع اللجنة الوزارية علينا أن نرفع توصية والقرار ياخذه رئيس الدولة”.

وعن موضوع الدواء قال: “الدواء هو مسؤولية وحس وطني بنفس الوقت نتعاطي مع القضاء وبحس ومسؤولية رويدا رويدا، والتعاطي مع المسؤولين والمستوردين أصبح افضل، كان هناك يراهنون على الوقت وأعود واكرر اليوم ان لا جدوى من المراهنة على الوقت

%d مدونون معجبون بهذه: