لبنان صحة

كورونا يستفحل هل قرار الإقفال العام بات قريب ؟

على وقع التخبط وتردد السلطة في اتخاذ القرارات لمواجهة تفشي كورونا، يواصل الفيروس فتكه باللبنانيين الذي ينتظرون الإقفال العام أمام عدم قدرة المستشفيات على استقبال المرضى.

فيما تتواصل الدعوات للإقفال العام الذي اكد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن أنه شر لا بد منه، علمت الـLBCI أن لا تعميم سيصدر اليوم عن وزارة الداخلية لإقفال مناطق جديدة مصنفة حمراء بانتظار اجتماع مجلس الدفاع الاعلى الثلاثاء.

عون يدعو مجلس الدفاع الى الاجتماع الثلاثاء

وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قد دعا المجلس الاعلى للدفاع الى اجتماع استثنائي الثلاثاء المقبل، للبحث في الوضع الصحي بعد تطور انتشار وباء كورونا، لاتخاذ الاجراءات اللازمة لمعالجة هذا الوضع.

أبو شرف: للعودة الى الاقفال التام

في موازاة ذلك، اعتبر نقيب أطباء لبنان في بيروت البروفسور شرف ابو شرف،في بيان ان “أمام تزايد أعداد إصابات الاطباء بوباء كورونا والتي بلغت 17 حالة في العناية الفائقة و3 وفيات وأكثر من مئة حالة في الحجر المنزلي، وأمام ارتفاع أعداد المصابين من الطاقم التمريضي والاستشفائي، نطالب الطاقم الطبي بأخذ المزيد من الحيطة والحذر والتدابير الوقائية لتحاشي الاصابة بالعدوى.

وتقدم بتعازيه الحارة الى عائلة الطبيبة فردوس صفوان التي توفيت أول من أمس، سائلا الله أن يلهم ذويها وأنسباءها الصبر والسلوان.

وطالب المستشفيات الخاصة والحكومية ب “تجهيز أقسام وغرف خاصة بكورونا وتأمين المستلزمات الطبية والوقائية، حفاظا على صحة العاملين فيها والمواطنين على حد سواء”، مؤكدا أن “الاطباء والممرضات والممرضين يقفون في الصف الامامي لمعالجة المرضى، وعلينا المحافظة عليهم ليتمكنوا من الاستمرار بالقيام بعملهم ومعالجتنا”.

من جهة أخرى، اعتبر أبو شرف أن “ما نراه في المطاعم والمقاهي ومحال الخضار والفاكهة ودور العبادة من اكتظاظ وتجمعات واستهتار بالتدابير الوقائية غير مقبول أبدا خصوصا في العاصمة والمدن الكبرى، وهذه مخالفات كدت أقول إجرامية في حق بعضنا البعض. من هنا ضرورة العودة الى الاقفال التام بالتنسيق مع القطاعات المهنية والاقتصادية والاجتماعية، ريثما تعود الأمور الى مستوى مقبول، وتقديم مساعدات مادية الى الذين هم في أمس الحاجة اليها والطلب الى القوى الامنية والبلديات تنفيذ القرارات الحكومية في شكل صارم”.

فراس أبيض: من المتوقع أن يدخل لبنان إغلاقًا كليًا ثانيًا قريبًا

في هذا الوقت، حذّر مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض أن من المتوقع أن يدخل لبنان إغلاقًا كليًا ثانيًا قريبًا.

واشار الى ان الدروس المستفادة من البلدان التي نجحت في تجنب الإغلاق الثاني، ومن بعض الاستبطان العميق، مهمة إذا، بعد فترة من الزمن، يجب تجنب الإغلاق الثالث.

وقال الأبيض في سلسلة تغريدات عبر تويتر: “ان الإغلاق التام صعب. بل هو أصعب على السكان الذين يعانون من استنزاف عاطفي ومالي. من الواضح أنه من المتوقع حدوث تراجع كبير. سيكون الامتثال قضية رئيسية. زيادة المشاركة المدنية من خلال زيادة الوعي العام والتحفيز أمر لا بد منه.”

وتابع: “بعد الإغلاق الأخير، استغرقت المستشفيات وقتًا طويلاً للاستعداد. حاليًا، يُعلن أن القوة العاملة في مجال الرعاية الصحية المنهكة، وعدم كفاية سعة الأسرة، هما السبب الرئيسي للإغلاق. هذه المرة ، سيكون لدى المستشفيات وقت أقصر للاستعداد. لا اعذار.”

واشار الى ان بدون الإغلاق، سيزداد الاقتصاد سوءًا مع انتشار الفيروس. ومع ذلك، لا يزال الكثيرون يعيشون جنبًا إلى جنب، وسيقبلون القليل الآن بدلاً من الكثير لاحقًا. الحوافز المالية للشركات والضعفاء هي مفتاح نجاح أو فشل هذا الإغلاق.

واكد الأبيض ان أي إغلاق يميل إلى أن يكون أقل فعالية من السابق، ويرجع ذلك أساسًا إلى الإرهاق. وقال “في لبنان ، تلعب العناصر الأخرى التي تنشر الخلاف دورًا سلبيًا أيضًا. ومع ذلك ، فإن المعركة ضد كورونا هي فرصة جيدة لإيجاد أرضية مشتركة وتصميم موحد. إذا لم يكن كذلك ، فاشفق على الأمة.”

كتانة: لتجهيز المستشفيات مع الاقفال العام

إلى ذلك، رأى الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتانة أن كورونا في لبنان بدأ يتزايد مع انفجار الرابع من آب، داعيا الى تجهيز المستشفيات مع الاقفال العام ليتمكّن لبنان من السيطرة على كورونا، لافتا الى ان المشكلة تكمن في وعي المواطن.

ولفت كتانة في حديث لبرنامج “نهاركم سعيد” عبر الـLBCI الى خطة وضعها الصليب الاحمر لتقييم الوضع كل اسبوع ليستطيع تأمين الاستجابة والمعدات والتدريبات الكاملة. 

وكشف كتانة أن هناك 12 ألف متطوع من بينهم 4250 مسعفًا، بينما عدد الموظفين لا يتخطى الـ10 في المئة.

عيد عازار للـLBCI: الاقفال العام يجب أن يكون ضمن خطة عامة

وأكّد الاختصاصي في الامراض الجرثومية وعضو لجنة متابعة التدابير والاجراءات المتعلقة بكورونا عيد عازار أن الاقفال العام يساهم في تخفيض الارقام لكنه يجب أن يكون ضمن خطة عامة.

ورأى للـLBCI أنه يجب أن يتم الاقفال من اجل رفع الجهوزية في المستشفيات وزيادة عدد الفحوصات.

وأشار الى أن عدد الوفيات الاسبوعي في لبنان مستقر.

%d مدونون معجبون بهذه: