أمن القضاء دولي-عالمي سياسة

واشنطن تكشف حقيقة ضلوعها في “ضربة نطنز”

أكد البيت الأبيض، الاثنين، أن “الولايات المتحدة غير ضالعة في حادث انقطاع الكهرباء في موقع نطنز النووي الإيراني، وامتنع عن التعليق على اتهام إيران لإسرائيل بتخريب المنشأة أو ما إذا كان الحادث قد يحبط جهود إعادة العمل باتفاق إيران النووي الموقع في 2015”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في رد على أسئلة: “لم تكن الولايات المتحدة ضالعة في الأمر بأي شكل”، وأضافت “ليس لدينا ما نضيفه بخصوص التكهنات بشأن الأسباب أو الآثار”.

واتهمت إيران عدوتها اللدود إسرائيل بتخريب منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وتعهدت بالانتقام لهجوم هو على ما يبدو أحدث حلقة في حرب خفية دائرة منذ فترة طويلة.

وتعارض إسرائيل بشدة اتفاق إيران النووي مع القوى الكبرى، كما تُجري إيران وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن محادثات لمحاولة العودة للامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب قبل حوالي 3 سنوات.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عديدة عن مصادر مخابرات قولها إن جهاز الموساد الإسرائيلي نفذ عملية تخريبية ناجحة في موقع نطنز المبني تحت الأرض، فيما لم تعلق إسرائيل رسميا على هذا الحادث.

وأجرت إيران والقوى العالمية ما وصفتاه بمحادثات “بناءة” الأسبوع الماضي لإنقاذ الاتفاق الذي خالفت إيران القيود التي يفرضها على عمليات تخصيب اليورانيوم الحساسة منذ أن أعاد ترمب فرض عقوبات مشددة على طهران.

وانسحب ترمب من الاتفاق في عام 2018 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، مما دفع إيران إلى انتهاك كثير من قيود الاتفاق بدءا من عام 2019.

ومن المتوقع استئناف المحادثات غير المباشرة في فيينا الأربعاء.

المصدر: سكاي نيوز عربية

%%footer%%