Lebanon فساد كوارث لبنان أمن القضاء سياسة

زمن التحركات السلمية انتهى وتوقعوا أي شيء في أي وقت

نفذ أهالي شهداء تفجير مرفأ بيروت وقفتهم الشهرية  مقابل الاهراءات- قرب تمثال المغترب وأضاءوا الشموع عن راحة أنفس الضحايا.

المتحدث باسم أهالي الشهداء ابراهيم حطيط توجه الى السياسيين بالسؤال: “بالله عليكم أي أجوبة نعطيها لأبناء الشهداء الذين رحلوا دون كلمة وداع؟”.

وتوجه إلى اللبناني الذي ما زال يتمسك بالزعيم بالقول: “أوَلا تشعر بتأنيب الضمير امام دماء أكثر من 7000 قتيل وجريح وأنت قابع في بيتك، لا تشاركنا وقفتنا حتى في إضاءة شمعة؟”

وتوجه للسياسيين بالقول: “كلكم متهمون لدينا بمجزرة تفجير مرفأ بيروت دون أي استثناء حتى يثبت العكس، وأضاف: كفوا أيديكم عن القضاء وخاصة في قضيتنا لأنها لن تكون خاضعة للتسييس والتمييع”.

وهدد الأهالي بالقول: “زمن التحركات السلمية انتهى وتوقعوا منّا أي شيء في أي وقت”.

واستهجن الأهالي غياب النيابة العامة التمييزية التي تلعب دور الدفاع بدلا من الادعاء،  متوجهين للقاضي طارق البيطار بالقول: “لقد سبق وقلناها لك بالفم الملآن: إضرب بيد من حديد لترضي ضميرك وتدخل التاريخ وسنكون جندك على الأرض، نعلم أنك قادر فلا تتردد فكل الوطن ينتظر ضميرًا حيا.

كما وجه الأهالي رسالة للقاضي غسان عويدات طالبوه فيها بأن يلزم حدوده ويتنحَّى عن قضية تفجير مرفأ بيروت قبل أن يصبّوا عليه جام غضبهم

%%footer%%