Lebanon لبنان أمن إقتصاد النفط سياسة

المخرج الوحيد لأزمة المحروقات

كشف عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس، أنّ “قضية البواخر الموجودة في المياه الإقليمية والراسية على الشاطئ لم تُحل حتى الآن، في انتظار أن يفتح مصرف لبنان الاعتمادات المالية المخصّصة لها تمهيداً لإفراغ حمولتها، الأمر الذي يساهم في نقص المخزون الموجود في خزانات الشركات”، متسائلاً “هل سيتم إعطاء الموافقات المسبقة للبواخر الجديدة، خصوصاً بعد الاتفاق الذي تم بين السلطة السياسية ومصرف لبنان والقاضي بإراحة السوق في موسم السياحة والاصطياف حتى نهاية أيلول المقبل لتشجيع المغتربين على القدوم إلى لبنان وصرف العملات الصعبة فيه!؟”.وفي السياق، رأى البراكس في حديث إلى “المركزية” أن “أصحاب المحطات والمواطنين يقعون ضحية الضبابية في تطبيق الاتفاق المذكور، ليكونوا في مواجهة بعضهم البعض، فهل المقصود خلق صِدام بين المواطنين وأصحاب المحطات الذين يعانون الأمَرّين؟! إذ باتوا يفضّلون عدم استلام البضاعة على أن يواجهوا المشاكل التي يواجهونها يومياً عند التسليم

ودعا البراكس السلطة إلى أن “تكون أكثر حزماً في توفير الأمن في الشارع لحماية عمليات توزيع المحروقات على المستهلك، نظراً إلى الصدامات الكثيرة التي تحصل ومصرف لبنان إلى فتح اعتمادات البواخر المنتظرة في عرض البحر والتي تموّل نحو 400 محطة من البنزين، تسهيلاً لتسليم المحطات بوتيرة أسرع وضمان وصول البضاعة إلى المحطات وإلا لن تنحسر طوابير السيارات في الشارع”.أضاف: “هذا الوضع الضبابي إذا لم يتم حلّه سيبقى مخزون شركات الاستيراد يُستنزَف الواحد تلوَ الآخر”.وخَتم: “يبدو من تلك الوقائع أن لا مخرَج من هذه الأزمة سوى برفع الدعم عن استيراد المحروقات, فلتَحسُم الدولة أمرها لأن الشعب لم يعد قادراً على البقاء في الشارع

%d مدونون معجبون بهذه: