Lebanon فساد لبنان مجتمع أمن إقتصاد القضاء النفط

بعد دخولهم في السوق السوداء … بدأوا التلاعب بعدّادات بالبنزين

بعيداً من طوابير الذل اليومي أمام المحطات ووسط زوبعة أزمة المحروقات ما بين تأمين الدولارات وفتح الاعتمادات وتفريغ البواخر ووقف التسليم، اشتكى عدد من المواطنين من إمكانية تلاعب بعض أصحاب المحطات بالعدادات، إذ بدأت سياراتهم فجأة تحتاج إلى كميات إضافية من البنزين شهرياً رغم أن استهلاك سياراتهم لم يتبدل لا بل انخفض بفعل الا رتفاع الجنوني لسعر البنزين، بالتالي لا يفترض أن يرتفع مصروفها ليصل أحياناً إلى الضعف. كما سجل البعض سلسلة حوادث ميكانيكية في سياراتهم نتيجة ما اعربوا عن اعتقادهم انه ربما يتم خلط البنزين بمواد قد تكون خلف الاشكالات المشار إليها.

“المركزية” استوضحت هذه المعطيات من عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البركس الذي اشار إلى أنه “لم تصل لنا شكاوى في الإطار. ويمكن لمن يشكك في الموضوع تقديم شكوى إلى وزارة الاقتصاد والتجارة ومن وظيفتها المراقبة

ولفت إلى أن “منذ الأول من أمس بدأت حدة الطوابير تخفّ وحكماً من الآن حتى الأسبوع المقبل سيكون التراجع في عدد السيارات أمام المحطات ملحوظا. ونسبة المحطات التي استأنفت عملها ستزداد تدريجياً وما من رقم علمي دقيق في حوزتنا، بالتالي لا يمكن الحديث عن نسب عشوائية. نتأمل أن يوضع حد للطوابير، لكن في الوضع الراهن وفور نفاد البضائع من المستودعات ستعود الطوابير إلى وضعها السابق

وعما إذا كان مصرف لبنان سيواصل تأمين الدولارات للاستيراد عبر منصة Sayrafa ما يخفف من الضغط على السوق السوداء ويحد من ارتفاع سعر الصرف فيها، أجاب البركس: “حسب المعطيات المتوافرة تبين أنه سيواصل على الأرجح العمل وفق هذه الآلية واعتماد سعر صرف الدولار في السوق السوداء، لكن يمكن أن يتبدل رأيه من دون أن نعرف. وعلى مصرف لبنان تأمين مبالغ كافية بالدولار تكفي الشركات لاستيراد كميات البنزين التي تسد حاجة الأسواق، وبالتوازي فتح اعتمادات لكل الشركات في الوقت نفسه، الأمر الذي يؤدي إلى وضع حد للطوابير، وإلا ستبقى على حالها طالما الكميات في السوق أدنى من الحاجة”.

المصدر: المركزية

%d مدونون معجبون بهذه: